د/ايهاب حنا يوسف urodreams

مرحبا بك هنا
نتشرف بسوالك و مشاركتك
د/ايهاب حنا يوسف urodreams

كل ما يختص بالمعلومات التى يحتاجها مريض المسالك البوليه


    إلتهاب المسالك البولية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 19/03/2008

    إلتهاب المسالك البولية

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 10, 2010 7:25 am

    إلتهاب المسالك البولية

    إلتهاب المسالك البولية يصيب الإناث أكثر من الذكور و ذو أهمية خاصة في الأطفال و أكثر الإلتهابات
    سببها بكتيري. المسالك البولية تتكون من الكليتين و الحالبين و المثانة البولية و الإحليل.


    المسببات و طرق العدوى:

    كما ذكر فأكثرها تسببه البكتيريا, و تصل البكتيريا إلى المسالك البولية من طرق مختلفة:

    عن طريق الدم.

    عن طريق الجهاز الليمفاوي.

    مباشرة عن طريق ناسور بين الأمعاء و المثانة البولية (قناة تتكون بسبب الأمراض أو العمليات الجراحية بينهما).

    صعوداً عن طريق الإحليل "و هو أكثرها شيوعاً".


    و تتم طريقة الإصابة بالإلتهاب (عن طريق صعودالبكتيرياو هي الأكثر شيوعاً) على ثلاثة مراحل:

    1- تلوث منطقة المهبل و الإحليل بالبكتيريا من فتحة الشرج أو من إلتهاب سابق لم يعالج تماماً.

    2- إنتقال البكتيريا عن طريق الإحليل إلى المثانة البولية, و إحليل الأنثى القصير يسهل هذه العملية و بالنسبة للرجال فإن طول الإحليل و إفراز البروستاتا يكونان عائقاً أمام إنتشار البكتيريا.

    و من العوامل التي تسهل إنتقال البكتيريا إلى المثانة, ممارسة العملية الجنسية بالنسبة للإناث و قسطرة الإحليل و المثانة البولية.

    3- تكاثر البكتيريا في المثانة البولية.

    إن إنتقال البكتيريا بعد هذه المراحل إلى الكلى"الإلتهاب الصاعد" يكون سهلاً, و كذلك من العوامل ا لتي تساعد على هذا, وجود أمراض مثل إرتجاع البول من المثانة إلى الحالب


    تقسيم إلتهاب المسالك البولية:

    إلتهاب المسالك البولية السفلي Lower Urinary Tract Infection
    و يشمل إلتهاب المثانة البولية الحاد Acute Cystitis.

    إلتهاب المسالك البولية العلوي Upper Urinary Tract Infection و يشمل
    إلتهاب حوض و كبيبات الكلى الحاد Acute Pyelonephritis .


    ماذا يحدث بعد الإصابة بالإلتهاب؟

    90% من الحالات تشفى من دون مضاعفات أو تحطيم لأنسجة الكلية.

    10% من الحالات يحصل لها إنتكاسات (معاودة الإلتهاب).

    و من العوامل التي تزيد من نسبة احتمال حدوث مضاعفات و تحطم للأنسجة الكلية و انتشار الإلتهاب إلى الدم:


    1.وجود عيب خلقي في الكلية مثل تكيس الكلى Polycystic Kidney Disease.

    2.إرتجاع البول من المثانة إلى الحالب VesicoUreteric Reflux.

    3.وجود حصى في المسالك البولية مثل حصى الحالب Ureteric Stones
    أو حصى المثانة البولية Vesical Stones.

    4.وجود إنسداد في المسالك البولية مهما كان السبب.

    5.وجود أمراض أخرى , مثل السكري و تكسر كريات الدم الحمراء
    مثل المنجلية Sickle Cell Disease .

    6.كثرة استهلاك الأدوية المسكنة.


    الأعراض:


    1.زيادة عدد مرات التبول خلال النهار و الليل Frequency.

    2.تبول مؤلم "حُرقه" Dysuria.

    3.ألم في منطقة فوق العانة (أسفل البطن).

    4.خروج الدم مع البول Haematuria.

    5.بول ذو رائحة كريهة.


    و هذه الأعراض غالباً تحدث في إلتهابات المسالك البولية السفلي (إلتهاب المثانة البولية) Acute Cystitis. و الإلتهاب العلوي يكون غالباً مصحوباً بإرتفاع حاد بالحرارة و ألم في الخاصرة و تعب و إرهاق عام, و لكن لا نستطيع أن نحكم من الأعراض فقط على نوع الإلتهاب.

    في الأطفال و الذين من الصعب معرفة ما يشتكون منه , يجب الإشتباه بإلتهاب المسالك البولية في حالات إرتفاع الحرارة و التي تستمر لفترة و كذلك في حالات نقص النمو
    Failure to Thrive.

    التشخيص:

    بالإضافة للأعراض, عمل زراعة لعينة بول يتم جمعها بطريقة معينة للتشخيص و العينة يجب أن تأخذ في منتصف عملية التبول و ليس البداية أو النهاية لتجنب تلوث العينة بالبكتيريا الموجودة في المنطقةو بعد, كذلك, تنظيف المنطقة بالماء و تنشيفها.

    1.قراءة النتيجة, يجب أن يكون هناك 100,000 جرثومة في المليلتر الواحد
    من البول أو أكثر.

    و بالنسبة للرجال إذا كانت النتيجة 1000 جرثومة في المليلتر الواحد
    من البول أو أكثر مع أعراض الإلتهاب.

    و بالنسبة للنساء الشابات ,حتى إذا كانت النتيجة 100 أو أكثر مع وجود كريات دم بيضاء في البول أكثر من 10 خلية في المليمتر المكعب من البول Pyuria, طبعاً مع وجود أعراض الإلتهاب.

    2.تحليل فوري بإستخدام شريط يبين وجود النيترات Nitrite و انزيم الاستيريز Esterases
    من كريات الدم البيضاء في البول "DipStick Test". و ممكن عمله في العيادة
    و الإعتماد عليه في التشخيص مع وجود الأعراض و المؤشرات الأخرى.


    فحوصات أخرى لتقييم المسالك البولية:

    1.أشعة ملونة للمسالك البولية Excretion Urography لمعرفةما إذا كان هناك عيب خلقي أو انسداد في المسالك البولية. و تعمل للحالات التي يكون فيها الإلتهاب متكرر في النساء , و للرجال و الأطفال بعد تشخيص الإلتهاب في المرة الأولى لأن احتمال وجود عيب في المسالك يكون عالياً.

    2.أشعة بسيطة للبطن و السونار Plain Abdominal Xray - UltraSound ,و التي ممكن أن تبين الحصى في المسالك أو وجود انسداد.

    3.أشعة المثانة البولية و الإحليل الملونة أثناء التبول Micturating Cystourethrography ,
    و تعمل خاصة للأطفال الذين تكون نتيجةالأشعة الملونة للمسالك غير طبيعية.

    4.منظار المثانة البولية Cystoscopy , و يعمل خاصة عند تكرار الإلتهاب أو وجود دم في البول و خاصة عند النساء أو الرجال فوق سن الأربعين,و ذلك لإحتمال وجود سرطان
    المثانة يكون عالياً

    نصائح لحالات الإلتهاب المتكرر:

    1.شرب 2 لتر ماء يومياً.

    2.التبول كل 2-3 ساعات.

    3.التبول قبل الخلود للنوم ليلاً و بعد الجماع.

    4.تجنب استخدام المواد الكيماوية أو مستحضرات الفقاعات
    عند الاستحمام في البانيو Bubble Baths.

    5.تجنب حدوث الإمساك , لأنه يعرقل إخلاء المثانة من البول.

    لانتكاسة:
    هناك نوعان من انتكاسة المريض و عودة أعراض الالتهاب إليه:

    1- Reinfection أو عودة الالتهاب بعد أقل من أسبوعين من انتهاء مدة المضاد الحيوي و قد يكون هناك نتيجة سلبية لمزرعة البول مابين الالتهابين و يكون بسبب بكتيريا مختلفة.

    و هذا النوع من الانتكاسة هو الأكثر شيوعا و يجب علاجه و لكنه لا يؤدي إلى مشاكل كلوية في الحالات البسيطة و لكن المريض بحاجة إلى تطبيق النصائح التي تقي من عودة الالتهاب

    2- Relapse أو عودة الالتهاب خلال 3 أسابيع من انتهاء مدة المضاد الحيوي وبعد أن كانت مزرعة البول خالية من البكتيريا قبل عودة الالتهاب و يكون بسبب نفس البكتيريا التي تسببت بالالتهاب المرة الأولى.

    هذا النوع من الانتكاسة هو أقل شيوعا و قد يكون بسبب عدم كفاية جرعة المضاد الحيوي إن كان قد أعطي ليوم واحد فقط و لكن يجب أيضا التأكد من عدم وجود ارتجاع أو حصى أو أكياس تعددية في الكلى أو قصور كلوي مزمن نتيجة للسكري أو نتيجة لتكسر الدم المنجلي أو نتيجة للمسكنات أو التهاب البروستاتا أو نقص في مناعة المريض.

    علاج الالتهابات المثانية البكتيرية المتكررة عند النساء (أكثر من مرتين خلال 6 أشهر أو 3مرات خلال سنة):

    1- الاستخدام الوقائي للمضاد لمدة سنة أو أكثر يوميا قبل النوم (سيبترين 1DS ) إن كانت الالتهابات تحدث أكثر من مرتين كل 6 أشهر. وحين حدوث التهاب خلال فترة الاستخدام الوقائي بسبب بكتيريا مقاومة للسبترين فإن المريضة تعطى مضادا آخر ثم تعود للاستخدام الوقائي للسبترين

    2- تستطيع المريضة أخذ حبة بعد الجماع إن ارتبط لديها تكرر الالتهاب بالجماع

    3- تستطيع المريضة أخذ المضاد لثلاثة أيام فور ظهور الأعراض كبديل للاستخدام اليومي طويل الأمد إن كانت على استعداد

    أعراض الالتهاب مع وجود خلايا بيضاء فقط و ربما دم في التحليل الفوري للبول و لكن دون وجود بكتيريا في المزرعة:

    1- حصى في المسالك البولية و التي يظهرها السونار و الأشعة الملونة و التي يجب أن يعالجها طبيب المسالك البولية 2- درن الكلى و المسالك (خاصة مع فحص جلدي إيجابي – PPD Skin Test ).

    يجب ارسال 3-6 عينات بولية صباحية للبحث عن بكتيريا الدرن (AFB stain & TB culture ). الأشعة الملونة قد تظهر تغيرات في شكل الكلى و تكلسات كلوية (في جانب أو جانبين) و ضيق الحالب و الذي قد يزداد سوءا حتى مع العلاج و صغر حجم المثانة و ضيق القنوات المنوية للرجل. هؤلاء المرضى يجب أن يعالجوا بأدوية الدرن.

    3- Papillary Necrosis & Interstitial nephritis 4- Chlamydia و NisseriaوHSV هم من أهم أسباب الالتهابات التناسلية التي تصيب النساء الشابات عن طريق الجماع.

    هؤلاء قد لايعانون من أية أعراض و لكنهم قد يشتكون من افرازات مهبلية صديدية أو آلام أسفل البطن و لكنه إذا انتقل إلى الاحليل فإنه قد يسبب أعراضا مشابهة لأعراض التهاب المثانة البكتيري و لكن دون وجود دم في البول ودون أية أدلة على و جود بكتيريا في عينتة البول الفورية أو في المزرعة.

    هؤلاء النسوة يجب أن يفحصن من قبل طبيب النساء بحثا عن أية إفرازات مهبلية صديدية أو أية أدلة على التهاب المهبل و العنق و يجب أن يرسل البول أو الافرازات المهبلية بحثا عن الحمض النووي لهذه الميكروبات و يجب علاج الطرفين (الزوج و الزوجة)

    أعراض الالتهاب دون وجود بكتيريا في مزرعة البول و دون و جود خلايا بيضاء في التحليل الفوري للبول: 1-
    التهابات مثانية لابكتيرية (Interstitial Cystitis ) مجهولة الأسباب و لاتستجيب للمضادات الحيوية تحدث عند النساء الشابات و قد تستفيد من تجنب الملابس الضيقة و تجنب التعرض للجو البارد و قد يخفف من اعراضها (Pyridium 100-200mg PO TID ليومين فقط) لكنه لايعطى لمرضى القصور الكلوي الشديد و مرضى التليف الكبدي

    2- التهابات الإحليل نتيجة للحساسية ضد ما تستخدمه المرأة كمانع حمل مهبلي

    3- التهابات مهبلية ينتج عنها ألم نتيجة مرور البول على الجزء الملتهب كما قد تشتكي المريضة من هرش ومن افرازات مهبلية ومن ألم أثناء الجماع و يجب فحص المريضة من قبل طبيب النساء و عمل مزرعة من افرازات المهبل بحثا عن الميكروبات المسببة للالتهابات المهبلية ( Candidaو Trichomonas ) و للالتهابات التناسلية Chlamydia)و Nisseria و (HSV 4- ضمور مهبلي لمن بلغن سن اليأس و قد يستجبن للهرمونات سواء حبوب أو تحاميل مهبلية

    وجود بكتيريا في البول في غياب الأعراض – Asymptomatic Bacteriuria :

    وجود نفس النوع من البكتيريا في مزرعة البول بكثافة مرتين دون التسبب بأية أعراض (لا حاجة لإعادة الفحص للرجل) يحدث عند بعض النساء خاصة المصابات بداء السكري و تزداد فرص حدوثه مع تقدم العمر ويحدث بصورة أقل عند الرجال

    1- الحالات البسيطة: في غياب الحمل وأي مشكلة صحية أوعيب خلقي وغياب أية ارتباط بالجماع فإنها قد تزول تلقائيا و كما أنها لاتؤثر في وظائف الكلى ولا داعي للعلاج و احتمالات تحولها لالتهاب مؤلم قليلة لكنها تعالج عند نشوء أعراض

    2- الحالات المعقدة: عيوب المسالك البولية التي تسبب احتقان أو ارتجاع و الأمراض التي تسبب (Papillary Necrosis ) كالسكري و التكسر المنجلي و المسكنات فإن هذه البكتيريا قد تصعد مسببة التهاب كلوي وقد تنتقل للدم و قد تتسبب بنشوء حصى.

    هؤلاء المرضى يجب أن يعالجوا كما يعالج من لديهم أعراض. أيضا يجب علاج الحوامل و الرجال الذين سيجرون عمليات للمثانة أو البروستاتا و لديهم بكتيريا في البول [i]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 26, 2017 4:36 pm