د/ايهاب حنا يوسف urodreams

مرحبا بك هنا
نتشرف بسوالك و مشاركتك
د/ايهاب حنا يوسف urodreams

كل ما يختص بالمعلومات التى يحتاجها مريض المسالك البوليه


    التهاب البروستاتا وعلاجه

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 19/03/2008

    التهاب البروستاتا وعلاجه

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 01, 2011 8:26 am

    تقع غدة البروستاتا على بعد 1.5 سم من فتحة الشرج بالذكور وتحيط بمجرى البول الخلفي ويحدها جدار الشرج الأمامي ويمكن لمسها عند إدخال السبابة بالشرج.

    عند تدليك البروستاتا يخرج إفرازها عن طريق مجرى البول، يشكل إفراز البروستاتا 10-30% من كمية السائل المنوي.

    غدة البروستاتا السليمة يكون طولها 2.5 سم وعرضها 4.7 سم وسمكها 2.5 سم، وهي تتكون من ثلاث فصوص: اثنان جانبيان وثالث أوسط محاط بمجرى البول من الأمام وقنوات الحويصلة المنوية على الجانبين.

    يوجد بالبروستاتا العديد من الحويصلات لها قنيات دقيقة تتجمع وتفتح بمجرى البول الخلفي.

    تلعب البروستاتا دوراً مهماً بالنسبة للحيوانات المنوية وتحتاج هذه الغدة إلى مزيد من الجهد من الباحثين للوقوف على كثير من أسرارها.

    تفرز غدة البروستاتا سائلاً حمضياً شفاف اللون ويحتوي على كمية من أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم وكذلك على بعض الأنزيمات مثل الفايبرينولايسين كما يحتوي الإفراز على بعض المركبات الغير بروتينية تساعد على مقاومة الجراثيم والقضاء عليها. ويحتوي كذلك على مواد بروتينية تزيد من مقاومة البروستاتا ضد الالتهابات.

    من المواد الهامة التي تفرزها غدة البروستاتا هي الزنك حيث يوجد بتركيز أكثر من أي عضو بالجسم وتعتبر مادة الزنك ضرورية للحيوانات المنوية كما أن هناك مواداً أخرى معقدة تفرزها غدة البروستاتا منها اللستين والأحماض الأمينية.



    التهاب البروستاتا

    هناك فرق بين تضخم البروستاتا الذي يصيب المسنين وبين التهابات البروستاتا التي تصيب الذكور في أي مرحلة من مراحل العمر بعد البلوغ.

    التهابات البروستاتا من الأمور المثيرة للجدل فيما يتعلق بالأعراض والمضاعفات وكذلك بالنسبة لنتائج التحليل المخبرية لفحص إفراز البروستاتا وكذلك حجم الغدة.

    بعض المرضى المصابون بالتهاب البروستاتا لا يشكون من أي أعراض مطلقاً في الوقت الذي تكون فيه الغدة في حالة التهاب مزمن والبعض الآخر قد يشكو من أعراض التهاب بالبروستاتا في الوقت الذي لا تُظهر التحاليل المخبرية أي جراثيم.

    ولابد هنا من الإشارة إلى ما يأتي:

    1. بعض الجراثيم التي تغزو البروستاتا لا يمكن رصدها بالتحاليل المخبرية العادية خاصة الفيروسات وبهذا تظهر نتيجة التحاليل سلبية.

    2. قد تظهر بعض المختبرات الجراثيم غير الضارة والتي تتعايش عادة بالغدة دون إحداث أي خلل بخلاياها ونتيجة لذلك قد يتعاطى الشخص المضادات الحيوية لمدة طويلة دون جدوى بالإضافة إلى المضاعفات والأضرار التي قد تسببه تلك المضادات.

    فغدة البروستاتا بها حويصلات عديدة قد تمتلاً بالصديد وتقفل قنياتها وتتحوصل بها الجراثيم وتمتلأ بالصديد وبالتالي يصبح من الصعوبة بمكان وصول المضادات الحيوية إليها. إذ لا بد من مضادات حيوية فعالة لها مواصفات معينة مثل مقدرتها على اختراق الأنسجة ووصول منطقة الالتهاب وكذلك مدى إمكانية المضادات في الذوبان بالدهنيات وأن تكون قاعدية حتى تستطيع الوصول إلى أنسجة البروستاتا ذات العصارة الحامضية.

    لهذا يجب الحذر من تناول المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب.



    احتقان البروستاتا

    يقصد باحتقان البروستاتا زيادة الدورة الدموية بالبروستاتا عن المعدل الطبيعي. وقد يكبر حجمها وتؤدي إلى ظهور بعض الأعراض بالمصابين.

    عند فحص البروستاتا المحتقنة تكون مؤلمة وقد تكون متضخمة, ومن الأسباب التي تؤدي إلى احتقان البروستاتا:

    ( أ ) الإسراف في استعمال العادة السرية.

    (ب) عدم تنظيم المعاشرة الجنسية إذ لا بد من الاعتدال في ذلك دون الإفراط أو التفريط.

    (ج) الكبت الجنسي والتهيج المستمر خاصة بواسطة الصور والأفلام الجنسية.

    (د) في بعض حالات العزل (وهو الإنزال خارج المهبل).

    (ه) التهابات البروستاتا.

    (و) المشروبات الكحولية.

    (ز) الإسراف في شرب القهوة والشاي والإكثار من التوابل والحوار.

    احتقان غدة البروستاتا يهيئ الفرصة لغزوها بالجراثيم المختلفة ويكون المصاب باحتقان البروستاتا أكثر عرضة للالتهابات البروستاتا من غيره.

    أعراض احتقان البروستاتا:

    1. حرقان عند التبول وتقطع بالبول.

    2. سرعة القذف.

    3. نزول الدم مع المني.

    4. ألم بالعضو قد يؤدي إلى الضعف الجنسي.

    يجب ملاحظة ما يأتي عند العلاج:

    - عدم تعاطي المشروبات الكحولية.

    - تنظيم أوقات المعاشرة الجنسية وعدم الإسراف في الجماع (لأن من يرهق نفسه جنسياً مبكراً يشيخ جنسياً مبكراً).

    - معالجة الإمساك إن وجد.

    - الابتعاد عن التوابل والحوار.

    - الإقلاع عن العادة السرية.

    - معالجة التهابات البروستاتا المزمن.

    - الابتعاد عن المثيرات الجنسية مثل الأفلام والصور.

    العلامات و المظاهر و شكاوى المريض :

    * الم اثناء التبول
    * تكرار التبول و صعوبة و حرقة
    * اعراض التهاب المثانة البولية
    * الإنتصاب و القذف يسبب الألم
    * الشعور بالبرد والحمى (نادر)
    * آلام في أسفل البطن والشرج.
    * قشعريرة الام بالمفاصل والعضلات إجهاد شديد
    * ألم خلف قاعدة القضيب
    * ألم خلف كيس الصفن
    * ألم في أسفل الظهر و إحساس بإمتلاء المستقيم


    التشخيص :
    تحليل البول و يظهر ارتفاع في خلايا الدم البيضاء و كرات الدم الحمراء و بكتريا
    CBC تحليل الدم الكامل
    ارتفاع في درجة الحرارة
    اخذ عينات الدم و التي تظهر ارتفاع في خلايا الدم البيضاء و التي ترتفع في حالة العدوى.

    التصنيف :

    هناك اربع انواع منها و هي :
    1. الالتهاب الحاد .. بسبب البكتريا Acute prostatitis
    2. الالتهاب المزمن .. بسبب البكترياChronic prostatitis
    3. متلازمة ألم ا لحوض المزمن chronic pelvic pain syndrome
    4. التهابات البروستات اللاعرضية (بدون أعراض)

    1. الالتهاب الحاد .. بسبب البكتريا Acute prostatitis
    سهل التشخيص من خلال الاعراض و هي القشعريرة و الحمة و الالم أسفل الظهر و منطقة العانة و تكرار و صعوبة و حرقة التبول و حكة في الجسم و و اعراض التهاب مجاري الجهاز البولي و ارتفاع خلايا الدم البيضاء و وجود بكتريا في البول يتم تشخيصها من خلال تحليل البول و تعالج عن طريق المضادات الحيوية مثل ciprofloxacin.
    <H3>2. الالتهاب المزمن .. بسبب البكترياChronic prostatitis </H3>التهاب بكتيري مزمن في المجاري البولية و في الذكور و يمكن تحديد نوع البكتريا عن طريق مزرعة من خلال اخذ عينة من اتلبول و عن طريق السائل البروستاتي و أيضاً عالدكتور بعمل مساج للبروستات (فحص البروستات بالاصبع عبر الشرج ) .. اذا لم تخرج سوائل بعد هذا الفحص يعني ان هناك تحسن في حالة البروستات و اذا خرج سائل يحتاج ذلك لعمل مزرعة و يظهر من خلالها نوع محدد من البكتريا المسببة للعدوى .
    العلاج بالمضادات الحيوية و تأخذ فترة زمنية تقدر ب 4 الي 8 اسابيع مثل :
    quinolones (ciprofloxacin, levofloxacin), sulfas (Bactrim, Septra) and macrolides (erythromycin, clarithromycin). alpha blockers (tamsulosin (Flomax), alfuzosin)

    3. متلازمة ألم ا لحوض المزمن chronic pelvic pain syndrome
    حسب البحوثات الأخيرة لم تتوصل إلى معرفة اسباب و تفاصيل هذا النوع من التهابات البروستات و لكنه موجود في الرجال بمختلف الاعمار و غالبا ما يظهرفي سن 30 سنه و تختلف اعراضه بانها تختفي لفترة من الزمن ثم تظهر من جديد و يمكن أن يكون الالتهاب نتاج عملية التهابية او غير التهابية و يتم عالجها بالمضادات الحيوية واسعة المدى و احيانا قد يضاف لها الكورتيزون.


    4. التهابات البروستات اللاعرضية ( بدون أعراض) Asymptomatic inflammatory prostatitis
    و يتميز بعدم وجود أي ألم و لكن يلاحظ ارتفلع في خلايا الدم البيضاء في السائل المنوي.
    يعتبر بعض الاطباء أن هذا الالتهاب قد يسبب العقم .


    يجب مراعاة ما يلي عند العلاج:

    - مراجعة الطبيب المختص.

    - الراحة والإكثار من السوائل.

    - تناول بعض الملينات الخفيفة.

    - الامتناع عن المشروبات الكحولية نهائياً.

    - الامتناع عن تناول التوابل والبهارات.

    - الابتعاد عن المهيجات الجنسية من أي نوع كانت.

    - عدم تدليك البروستاتا في حالة الالتهاب الحاد.

    التهاب البروستاتا المزمن

    التهاب البروستاتا المزمن من أكثر الأمراض التي تصيب الذكور بعد العقد الرابع. ولكن ما نلاحظه في السنوات الأخيرة بأن الإصابات بين الشباب أصبحت تشكل نسبة كبيرة. كذلك فقد يكون أكثر من 40% من مراجعي مراكز وعيادات الأمراض التناسلية مصابون بالتهاب البروستاتا المزمن، ويرجع ذلك إلى:

    1. إصابات الشباب المبكرة والمتكررة بالأمراض الجنسية خاصة مرض السيلان.

    2. الإسراف في استعمال العادة السرية.

    3. الكبت الجنسي وكثرة التعرض للمهيجات الجنسية مثل الأفلام والصور المثيرة جنسياً دون إشباع الرغبة الجنسية، إذ يؤدي ذلك كما ذكرت سابقاً إلى احتقان بالبروستاتا وبالتالي إلى التهابها المزمن في كثير من الحالات.

    4. المشروبات الكحولية.

    5. الالتهابات المزمنة خاصة باللوزتين والقولون والمجاري البولية.

    ملاحظة: في التهاب البروستاتا يظهر التحليل المخبري لإفراز البروستاتا نسبة صديد أكثر من 10 خلايا صديدية لكل مجال بعدسة المجهر المكبرة.

    أعراض التهاب البروستاتا المزمن:

    قد لا يشكو المريض من أي أعراض رغم ارتفاع نسبة الصديد بإفراز البروستاتا.

    وفي بعض الحالات تظهر الأعراض الآتية:

    1. سيلان خفيف من مجرى البول خاصة في الصباح ويكون الإفراز شفافاً أو بلون الحليب ولزجاً وقد يلاحظ الإفراز عند فتحة مجرى البول أو نجده متجمداً وقافلاً مجرى البول الأمامي.

    2. حرقان عند التبول وكثرة التبول ويلاحظ المريض بأن البول غير صافي ويحتوي على مواد عالقة على شكل خيوط رفيعة.

    3. ألم أسفل كيس الخصية وقد يمتد إلى منطقة الشرج.

    4. ألم بالعضو التناسلي أو بالخصية.

    5. ألم أسفل البطن والظهر وقد يشتد الألم ويشبه المغص الكلوي في بعض الحالات.

    6. فقدان الرغبة الجنسية وأحياناً يؤدي إلى الضعف الجنسي.

    7. سرعة القذف.

    8. ألم عند الإنزال وقد يكون المني مخلوطاً بالدم وفي بعض الحالات يشعر المريض بأن إنزال المني غير كامل.

    9. احتلام مصحوب بألم.

    10. نزول المني مع البول.

    11. يشعر بعض المرضى باعتلال الصحة وعدم التركيز والإجهاد.

    12. قد تحدث مضاعفات أخرى مثل التهابات بالعين والمفاصل والأعصاب.

    تدليك البروستاتا:

    تدليك البروستاتا في حالات الالتهاب المزمن قد يكون من أنجع وسائل العلاج وقد يكون أهم من استعمال المضادات الحيوية للأسباب الآتية:

    1. إن بعض حويصلات البروستاتا قد تكون ممتلئة بالصديد وقنواتها التي تفتح في مجرى البول مقفلة فبالتالي ليست هناك وسيلة لخروج الصديد إلا بالتدليك الذي يساعد على فتح القنوات وخروج الصديد مع مجرى البول.

    2. صعوبة وصول المضادات الحيوية وعدم مقدرتها على الانتشار أو التركيز في أنسجة البروستاتا وقد يتناول المريض العديد من المضادات الحيوية دون جدوى.

    3. ينشط التدليك الدورة الدموية بالبروستاتا وبالتالي يمنع الاحتقان بها.

    4. قد يساعد التدليك على تكوين مضادات ذاتية تعين الجسم على مقاومة الالتهاب.

    ملاحظة: يجب ملاحظة الآتي:

    (أ) عدم تدليك البروستاتا مطلقاً في حالات السيلان الحاد أو في حالات التهاب البروستاتا الحاد إذ أن ذلك قد يؤدي إلى مضاعفات للمريض.

    (ب) يجب أن يكون التدليك برفق وبواسطة الطبيب المختص.


    لا يعتبر علاج البروستاتا علاج سهل وسريع ، حيث انه يستلزم علاج هذا النوع من الالتهاب المزمن إلى الصبر . ويكمن العلاج بتجنب الإمساك و الاعتدال في ممارسة العملية الجنسية لمنع احتقان غدة البروستاتا مع الامتناع عن مزاولة العادات الجنسية السيئة مثل محاولة حبس نزول المني أو إطالة فترة الجماع أكثر من وقتها الطبيعي .

    ويشمل العلاج كذلك استخدام المضادات الحيوية و التي تعطى للمريض وفقا لنتيجة المزرعة التي تجرى لإفرازات البروستاتا لاختيار أكثر المضادات الحيوية فعالية وأكبرها قدرة على القضاء على الميكروب
    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 17, 2017 1:26 am